الاثنين، 1 سبتمبر، 2014

قول لى لما القلب بحبك يهيم

 
 
 
قول لى بربك كيف توغل حبك فى مسام جلدى
 وكنت يا انت بين العين والننى
محفور لدرجة انى خشيت تظهر صورتك فى عينى
ويعلم الجميع انى فى حبك أهيم.
قولى لما الفكر بك مشغول من غروب الشمس حتى الشروق
 ﻻ أرى سواك طول اليوم ولا يغيب طيفك من حولى
 فكنت كما الظل لا يخفتفى من طريقى
ويدوم حتة يصل لعنان السماء
  فأحتليت عندى مكان النجوم
قولى لى كيف تمتزج روحى بك فى البعاد
 وينبض القلب بالاشواق فهواك
سلبت روحى لترافقك فى الغياب
 فكنت الحاضر فى القلب والغائب خلف حدود البلاد
 ومع كل ذلك يزداد جنونى فى عشق روحك بجنون
قول لى لماذا اسكرك من شهد شفتيك كانه نبيذ يخطف العقل ويجعلنى فى أرجاء جسدك أسيرى ا شتم عطرك وكأنه العبير فاشرب حتى الثماله
ويزداد التنهيد حتى نطفىء الشموع بأشواق من لهيب
فكنت بين يدك أذوب حد الانصهار
 لنتحد كما الجسد والروح
فارتمى بين أحضانك فى سكون من الكون 
 يتوقف الوقت
فتغار عقارب الساعة من التنهيد
ويشتعل الجسد بحبك الملتهب كاسير
 هل هذا يا سيدى سحر تملكنى بطلاسم من جديد
فقل لى بربك هل أنا فى الواقع أم على طاولة الاحلام أهيم
بين الحقيقة والخيال البهيج
فقل لى بربك هل هذا هو الحب الحقيقى الجميل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق