الاثنين، 17 فبراير، 2014

عذاب رجل فى البعاد





ويقتلك البعد شوقا وحنين 
الى ديارى ايها المعذب بعيد 
تحلم بيوم ترى فية العيون 
كلمة من الشفاة اشتقتلك كتير
 تفكر وتسرح كثير
 تتخيل ملامح الحبيب 
وكل همسة صرخت بها وهى فى رحابك تسير 
تتصارع ضربات قلبك 
ويشغل الصراع يوما 
وسؤال فى البال لا يروح
 كيف اكثر حاجز المسافات 
وامحى من خارطة طريقى البعاد  المرير
واسكن فى جوارك عمرا مديد 
كيف لى ان اتحمل غيابك 
واطير شوقا الى اعتابك 
بهلفت قلب معذب ادمى هواة البعاد 
واشتاق لقرب الاحباب 
. معذب انت هناك 
تنادى بصوت حزين 
متى يجمعنا مكان
 انا وحبيب عنى غاب 
غدا سنلتقى الاحباب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق