الجمعة، 16 مايو، 2014

الحب المختار فى عمق الصحراء


  1. تراقب السماء الاشجار وتهب الرياح فى كل اتجاه متحرره من قيود هذا الزمان تعود الى اولى اللحظات وبدايات لعصر كان بالخيال همسة السماء الى الاشجار سينقل الريح بيننا الاسرار ولا يبوح به الى الارض القابعة فى عمق الرمال تغيرمن قصة حبنا التى حملها الرياح من هنا وهناك ليشحب وجهها وتمتد على مداد الابصار تبحث عن حب فى هذا الفناء الفسيح الممتد الى اخر ما يراه نن العين فلا تجد سوى العين عاشقة الرمال تحيطها بنظرات تسرقها من سكان المكان تصرخ يا رياح لا تاتى الينا اذهبى الى بعيد انا هنا اهيم فى نبض الرمال وكحل العيون بين السهر والليل نحتضن النجوم ونكتب بالرياح قصة نقلتها من السماء بطلها الاشجار العاشق المنتظر ان تصافحة السماء ينتظرها فى سكون يتمنى ان يمتزج بزرقة سماء فلا تجد سوى رياح تنقل لهم الاسرار وتكتبها كنقش فرعونى على الرمال ولانه سر لا يقوى على فك طلاسمة سوى سماء واشجار جمع بينهم الحب المختار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق