الجمعة، 22 نوفمبر، 2013

تطاردنى







تطاردنى كما يطار النور الظلام ترسل طيفك خلفى فى الديار وانا اسرقة واهيم به حبا وهيام 
اتمنى لحظة اللقاء بين قلبى وقلبك يا حب اخر الزمان فانت بقلبى الاول والاخر على الدوام
وانت النور الذى يسرقنى من دنيا الخداع والظلام 
فحبك اسطورة ليس لا اثرلها  على الرمال كتبت بحبر سرى لا يقدر على رؤيتها سوى قلبوب عاشت بالنبض والاحلام
فكيف انسى حبك وهو الترياق المانع من الحزن واسى الايام
سانتظر حين ترحب غيوم الضباب ليشرق حبك مجدا كل صباح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق