الخميس، 19 سبتمبر، 2013

قال لى




قال لى ... ما بك يا اميرة هل ما زلتى طفلة  صغيرة تلعبين مع الاطفال وانتى فى الثلاثينَ الا تعلمى انك منذ عقد من الزمن حللتى الضفٍيره

قالى لى .. .بددتى هدايا ثمينة وتركتى العقود والزينه واضعتها على كل مسكين فكيف يا اميرة تنعمى بحياة الرخاء الكريمه .

قال لى ... لديكى صديقات كثيرة هذة تبكى وهذة تضحك وانت لهم الام والرفيقة  

قال لى ...اين انا منك يا اميرة .

قلت له . لعبت مع اطفال ايتام لازع البسمة على الشفاه فانا مثلهم يتيمة . لا اب لا ام لا عشيرة .

قلت له .... لم ابدد الهدايا الثمينة فقط نقلتها من الصندوق الخشبى الى قلب مسكين يحفظه اكثر منى واجرك عند ربك عظيما 

قلت له .... اما الصديقات جمعتهم حولى لانى غريبة بعيدة عن الموطن فى مكانى اسيرة فربما يوما عند موتى تتذكرنى احداهم بدعوة تاتى لقبرى بردا وسلاما فاستريحا.

قلت له ... اما انت فانت رفيق دربى واميرى لك القلب لا يستكين اشتكى بعدك وادعو ان تاتى لى قريبا .


فقال لى .......................................... 

  . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق