الأحد، 16 نوفمبر، 2014

محيط الصمت

 
 
 
دعنى اعبر محيط الصمت المتجمد من البرودة
  على قارب الصراخ
يضرب الريح الشراع بسهام مطعونة تناجى انين استباح
ما عد الصوت يجدى  نفعا
ولا الدمع يشفى الجراح
فقط الصمت من يرقص فرحا على الانتصار
تحالف مع الزمان فاخرص اللسان صداه
لم تعد صرخة تدوى السماء
ولا عين تدمع لتسقى النبات
جمدها البرد ومحى اثارها الشتاء
ليصبح نهرى صلب لا يعبرها قارب النجاه
يموت بين اليم من قسوة الاحزان
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق