الثلاثاء، 24 يونيو، 2014

همسات باعدت بيننا مشوار


                                                                         
 
وما كنت اظن ان تشتاق
لصوت باعد بينى وبينك الف طريق ومشوار
تركض خلفة وتطلب انى يغنى لك  بالاشعار
 لتتتبع طيفة في اذنك  لا يفارقك طول النهار
وما كنت اظن ان يتوه صوتى في الزحام
وانت من كنت تقول انة دليلك وبصلتك في السفر البعيد والصحراء
 واشتعل القلب فيى حريقا ونار
دموع اغرقت الوجه الحزين كاعصار
وصدمه كالصاعقة على قلبى تجعلة ينهار
وصوت مخنوق لم يعد مرفوع في اعلى السماء
يتمنى انى يختفى  من دنياك
حتى تنعم بهمسات اخرى وتهمس في اذنك بالاشعار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق