الأحد، 26 أغسطس، 2012

بائعة الكلام


بائعة الكلام

هناك على الشط حيث الموج يعصف بالرمال تجوب بائعة الكلام تحمل شعار وشوش الودع وابين المكتوب ومع ضحكات تعالو منى ما هذا الهراء هل ما زالة تلك الخروفات الى الان استوقفتها لاغوص فى فكر بائة الكلام واذا بها عندما نظرت بعينى واعطتنى  الودع احدثة بين نفسى  واذا بها تقص على  بدخلى ما مر على من مواقف فى الحياة تفصيل ما احمل بحقيب يدى  وما اتمنى ان يتحقق لى  تغيرت لنقيض من شخصية لا تنتمى للخرفات الى شخصية تنصدم بواقع يحتاج الى بحث وتفكير  لزهول من معرفة بائعة الكلام بما يجول فى خاطر من يوشوش الودع حيث ابدء من الان فى البحث عن هذة المهنة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق